الخجل Shyness

كتب في :يونيو 4, 2008

د. كيم رذرفورد

المترجم:  نظرا لأهمية ، موضوع الخجل وأثاره السلبية التي تنعكس على أداء الأطفال في المدارس وربما حتى الأداء الإجتماعي لهؤلاء الأطفال عندما يصبحوا راشدين فإنني رأيت أن أقدمه للقاريء العربي وخاصة المعلمين والأباء لكي يستفيدوا منه في مساعدة أبنائنا على التخلص من هذه المشكلة. إنني أسميها مشكلة لأنها قد تسبب الكثير من العناء لبعض الأشخاص. في هذه الترجمة قمت بإختيار المواضيع التي أعتقد أنها تفيد الإنسان العربي، وتركت بعض الأشياء التي أعتقد أنها لا تتمشى مع الثقافة العربية. لا شك أن الثقافة التي كتب بها الموضوع تختلف نوعا ما عن الثقافة العربية ولكن مشكلة الخجل تعتبر مشكلة إنسانية ويعاني منها الأفراد في جميع المجتمعات والثقافات. وكما يقول كاتب الموضوع فإن الخجل ليس سمة من سمات الشخصية وإنما هو شعور ينتاب الإنسان في مواقف معينة احيانا وبذلك يمكن التخلص منه بالتدريب والمساعدة من المعلمين والأباء.
يتكوّن هذا الموضوع من جزأين اولا موضوع الخجل ككل وثانيا موضوع التعامل مع الأطفال
الخجولين داخل الفصل وكيفية مساعدتهم للتخلص من الخجل.

 

هل شعرت يوما أن خدودك أصبخت حمراء وأن كفيك ترتجفان أو شعرت بالخوف من النظر إلى عيني معلمك أو معلمتك عندما كان المعلم أو المعلمة يستعد لسؤالك؟
هل شعرت مرة بالخوف من الكلام وهل شعرت بأنك تضطرب او تقوم ببعض الأشياء مثل اللعب بشعرك عندما تكون مع أناس آخرين ؟ هل تفضل مشاهدة التلفزيون واللعب على الحاسب الآلي بدلا من أن تكون مع رفاقك بعد المرسة؟
إذا أجبت بنعم على أيّ من هذه الأشئلة فمن المحتمل أنك شعرت بالخجل مرة على الأقل في حياتك . والشيء الجيد في ذلك هو أنك لست وحدك . كل شخص يشعر بالخجل في بعض المواقف .
 

تعريف الخجل:-

الخجل هو شعور " غريب " ينتاب الشخص عندما يكون مع الآخرين . ويمكن أن يحدث الخجل عندما تكون قلقا عند مقابلة مربية اطفال جديدة …أو عند خوفك من الإشتراك في نادي جديد أو عندما ينتابك القلق أو التردد عند الإنضمام إلى أحد أندية كرة القدم .
لا أحد يجلس ويقول " حسنا أعتقد أنني سأكون خجولا اليوم ". إن الخجل شيء يحدث تلقائيا.
يمكن أن يتسلل إليك الخجل تسللا. يمكن أن تكون شخصا طبيعيا ولا تشعر بالخجل بينما تقوم بتسليم الجرائد لأصحابها صباحا كما تفعل كل يوم (ملاحظة المترجم: الكاتب يتكلم هنا عن الأطفال الذين أعمارهم بين السنة الثانية عشر والثامنة عشر والذين يقومون بتسليم الجرائد
اليومية إلى البيوت في المجتمعات الغربية . ما يهمنا هنا هو الخجل كشعور ينتاب الأشخاص وخاصة الأطفال في المدراس ) ولكن يمكن أن تصبح مدعورا عندما يحين الوقت للطرق على الأبواب لكي تجمع النقود التي تحتاجها مقابل هذه الجرائد.ومن المهم أن تتذكر أن كونك خجولا ليس بالأمر السيء وكثير من الناس يكونون خجولين مثلما يكون كثير منهم يحبون مقابلة أناس جدد ويرغبون الإنضمام إلى النوادي المدرسية . ليس هناك شخص أحسن من شخص آخر.

ما هي مسببات الخجل؟

بعض الأطفال يولدون خجولين وأكثر حساسية . الأطباء يفحصون مواليد ولدوا خجولين . وأنت أيضا ربما عليك أن تزور الطبيب لنفس الغرض. إذا وجد أطفال(مواليد) في بيتك او في بيوت أصديقائك ربما لاحظت أن بعض هؤلاء المواليد يتسمون بالهدوء عند دخول أناس غرباء إلى الغرفة . الطفل الرضيع الخجول يمكن أن يخبيء رأسه تحت كتف أمه . أما الطفل الذي لا يعاني من الخجل فإنه يركل برجليه ويبتسم أو يقوم بأداء أصوات تدل على الفرح عند دخول شخص غريب.
ربما يشعر بعض الأطفال بالخجل في بعض المواقف المعيّنة عند مقابلة أناس غرباء مثلا طوال حياتهم . وبعض الأطفال الآخرين ربما يبدأ معهم الخجل بسبب بعض الخبرات في المدرسة او البيت.
بالنسبة للكثير منا ، يعتبر الخجل شيئا طبيعيا عندما نجّرب شيئا جديدا أو عندما نقوم بشيء ما لأول مرة . ربما تكتشف ان أصديقائك يعانون من الخجل مثلك عنما يقومون بقراءة التقارير في المدرسة لأول مرة. عادة يختفي هذا النوع من الخجل بعد فترة من التدريب.

هل يمكن ان يكون الخجل شيئا جيدا؟

يصبح الأطفال الخجولين قلقين عند مقابلة أناس غرباء ولذلك ليس من المحتمل أن يصبح الطفل الخجول شخصا يحب التحدث للغرباء.كل منا يعرف أن الحديث للغرباء يمكن أن يكون شيء خطير. لذلك الشيء الجيد حول كونك خجولا هو أن الخجل سيبعدك عن بعض المواقف السيئة.
إن بعض العلماء أناس يعانون من الخجل عندما كانوا أطفالا.
يشتغل كثير من العلماء في البحث العلمي حيث يقومون بالإكتشافات الجديدة مثل الأدوية الجديدة او الطرق الجديدة للتّنبأ بالطقس أو إكتشاف الأشياء الجديدة التي تجعل حياتنا أفضل.أحيانا ينجح الأشخاص الخجولين في مثل هذه الأعمال لأنهم يشعرون بالراحة عندما يشتغلون لوحدهم بدلا من أن يشتغلوا في مكاتب كبيرة بها كثير من الناس .

هل يمكن ان يكون الخجل شيئا خطيرا؟

أحيانا يصبح الأشخاص خجولين جدا لدرجة أنهم يخافون من عمل الأشياء البسيطة في الحياة، مثلا لا يستطيعون الذهاب إلى المدرسة لأنهم يشعرون بالقلق لدرجة أنهم لا يستطيعون القيام بطلب وجبة طعام في المطعم أو تسديد مقابل طعامهم. وبعض الأشخاص يشعرون بالخجل الشديد عند مقابلة الغرباء لدرجة أنهم نادرا ما يخروجون . يقوم الأطباء بالعمل مع هؤلاء الناس لمساعدتهم على التغلب على الخجل بحيث يصبح في مقدور هؤلاء طلب الطعام في المطعم. إن الأشخاص الذين يعانون من الخجل إلى هذه الدرجة الكبيرة يحتاجون التحدث مع اشخاص آخرين حول الموضوع . والناس الذين يمكن التحدث إليهم هم الأباء والمعلمين والأطباء . إ ذا كنت تعتقد أن الخجل يسبب لك مشكلة، فعليك التحدث إلى هؤلاء الأشخاص.

ماذا يمكنني ان أفعل إذا كنت خجولا أو عندي أصدقاء يعانون من الخجل؟

ليكن معلوما لديك أن الشيء الذي تشعر بالخجل حياله اليوم، الأكثر إحتمالا أنه لن يسبب لك القلق في المرة القادمة .كن أنت وبأفضل ما يمكنك ودع صديق حميم لك أو والديك يشاركوك شعورك بالقلق . إن التحدث حول الخجل الذي تعاني منه يساعدك في التغلب عليه.كما أن اصديقائك أو والديك ربما يخبروك بأنهم هم ايضا يشعرون نفس الشعور بالخجل وماذا يمكنهم أن يقوموا به حيال الخجل . إذا كان لديك صديق يعاني من القلق أو أنه يميل للهدوء في بعض الأحيان، الأكثر إحتمالا أنه يعاني من الخجل.

3 تعليقات أضف تعليقاً

  1. غير معروف says:

    الخجل في المجتمعات الشرقية اشد منها في المجتمعات الاخري و يعزو هذا الي التربية الضاغطة و القيود الاجتماعية حول الاختلاط بين الجنسين و انذار الطفل بخطورة الاختلاط مع الجنس الاخر منذ نعومة اظفارة واه اسباب المؤدية الي الخجل في المجتمع العراقي الخوف الشديد التي تناب الكبار و اظهار شعور القلق لديهم وينعكس هذا الشعور علي حياة الاطفال و تكوين شخصيتهم بصورة هشة والمؤسسات التربوية لايعير الاهتمام بهذا اللموضوع و لاهناك اي برامج تربوية والمشاريع العلمية لبناء الانسان العراقي التي مزقتة الحروب و الكوارث الانسانية والتناحرات الطائفية و لهذا سيبقي الخجل في الانسان العراقي كسمة من سمات شخصيته واتمني التوفيق للشعب العراقي

  2. الخجل في المجتمعات الشرقية اشد منها في المجتمعات الاخري و يعزو هذا الي التربية الضاغطة و القيود الاجتماعية حول الاختلاط بين الجنسين و انذار الطفل بخطورة الاختلاط مع الجنس الاخر منذ نعومة اظفارة واه اسباب المؤدية الي الخجل في المجتمع العراقي الخوف الشديد التي تناب الكبار و اظهار شعور القلق لديهم وينعكس هذا الشعور علي حياة الاطفال و تكوين شخصيتهم بصورة هشة والمؤسسات التربوية لايعير الاهتمام بهذا اللموضوع و لاهناك اي برامج تربوية والمشاريع العلمية لبناء الانسان العراقي التي مزقتة الحروب و الكوارث الانسانية والتناحرات الطائفية و لهذا سيبقي الخجل في الانسان العراقي كسمة من سمات شخصيته واتمني التوفيق للشعب العراقي

  3. مجدي الطيب says:

    في بعض الاحيان ممكن تكون المدرسه السبب في خجل الاطفال لعدم قدره الاستاذ علي تلبيه طلباته والبئيه المدرسيه وعدم النشاط الطلابي التي من خلاله يبرز مواهبهم

إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>