واقع ممارسة الأخصائي الاجتماعي لدورة المهني في المجال الطبي

كتب في :فبراير 22, 2009



جامعة الفاتح

كلية العلوم الاجتماعية التطبيقية

 قسم الدراسات
العليا

((واقع ممارسة الأخصائي الاجتماعي لدورة المهني في
المجال الطبي ))

دراسة ميدانية لبعض مستشفيات مدينة طرابلس

إعداد / حواء الشيباني الذئب

(ضمن متطلبات الحصول علي درجة الإجازة العالية
((الماجستير)) في الخدمة الاجتماعية

 

إشراف / أ.د. محمد فرج الملهوف

مشكلة
الدراسة تتلخص في جانبين :-

  1. دراسة وعرض الواقع الفعلي الذي يمارسه الأخصائي
    الاجتماعي في المستشفيات ، أي ما هو كائن فعلا .
  2. المعوقات التي تواجه الدور المهني للأخصائي
    الاجتماعي في المستشفيات .

 

وعليه جاء عنوان الدراسة /

 

(( واقع ممارسة الأخصائي
الاجتماعي لدوره المهني في المجال الطبي ))

        (( دراسة ميدانية لبعض مستشفيات مدينة
طرابلس ))

 

"أهمية الدراسة"

لقد
اهتم الأطباء القدماء ابتداء من ( ايبوقراط )
بتأثير الثقافة والسلوك الاجتماعي عل الصحة والمرض , إذ صحة الإنسان تتأثر
بطريقة الحياة والمناخ . أي بالبيئة الاجتماعية والطبيعية . ويرتبط الجانب الصحي
لأي مجتمع بالمواقف الإنسانية , والقيم والعادات , والتقاليد , ومستوى المعيشة ,
وأسلوب الحياة التي لابد للطب من أن يأخذها في حسبانه لزيادة كفاءته وفاعليته في
مقارنة الأمراض ورفع المستوى الصحي للأفراد (1).

ولقد
تطور اهتمام المجتمعات بالصحة ومقاومة المرض من الاعتقاد الغيبي والمعالجة السحرية
والتنجيم إلى الإدراك الواعي المستند على نتائج البحث العلمي , إلي النظريات
الأحادية ، إلي النظرية الشمولية التي تأخذ في تفسيرا نتائج البحث العلمي في مختلف
العلوم  الاجتماع وخاصة الاجتماع
والأنثروبولوجيا والاقتصاد وغيرها ..

وتأتي
دراستنا هذه في محاولة لإضافة ولو يسيرة في نطاق البحث الحلمي المتعلق بمجال
الخدمة الاجتماعية الطبية وعلم الاجتماع الطبي الذي يرتكز علي دراسة العلاقة بين
الظروف الصحية والمرضية وبين الواقع الاجتماعي بأبعاده وتأثيراته المتداخلة ،
متخذاً أسلوب ومناهج ونظريات هذا العلم منطلقاً لتحديد العوامل الاجتماعية التي
ترتبط بالصحة والمرض – وهو بهذا الجانب يوظف  بعض النظريات والمفاهيم الاجتماعية من أجل تكوين
صورة أوضح عن العلاقة المتداخلة بين المجال الاجتماعي والدور الفعلي المهم الذي
يمارسه الأخصائي الطبي في المؤسسات الطبية ومجي تأثير العوامل أنفة الذكر علي
أدائه وبناء علي ما تقدم يمكن أن نلخص أهمية هذه الدراسة في مجموعة من النقاط /

1.     
أن المرض والموت أو المرض والشفاء ، حقائق لها
مدلولات اجتماعية وهي تؤثر في جميع البشر في كل زمان ومكان ولها مسببات ونتائج
بدرجات متفاوتة ، وهي ترتبط بمجموعة من العوامل ، أهمها البيئة الاجتماعية ،
والبيئة الاقتصادية ، والبيئة الثقافية والبيئة الطبيعية .

2.     
أن الاهتمام بمعالجة المرضي ، تكون أكثر من مجرد
تطبيق المعلومات الطبية وما يصاحبها من إجراءات صحية وإنما يتعدى ذلك إلي جانب أخر
يتعلق بالنواحي الاجتماعية والنفسية والاقتصادية للمريض.

3.     
أن المجال الطبي يعتر أحد المجالات الهامة التي
يجب الاتجاه إلي محاولة التغلب علي المعوقات التي تحد من أهميته ومن بينها الخدمة الاجتماعية
الطبية .

4.     
إن مجال الخدمة الاجتماعية الطبية يعد مجال
حيوياً في جانب الخدمات الاجتماعية حيث أولته الكثير من البلدان المتقدمة اهتماما
كبيراً ورغم ذلك فما زال دور الأخصائي الاجتماعي الطبي في ليبيا محدوداً ومهشماً  ، ويحتاج إلي المزيد إلي التأكيد علي أهميته .

5.     
إن الأخصائي الاجتماعي يواجه بعض المشاكل في
أداءه لعمله فهو يعمل في مؤسسة صحية ربما يكون فيها هو المتخصص الوحيد بمجال
الخدمة الاجتماعية الطبية، مما يجعله يشعر بالعزلة عمن يعمل معهم ، ويمكن أن ينعكس
ذلك علي نفسيته ، ومن تم علي أدائه لعمله .

6.       إن الفريق الطبي العامل في
المؤسسة الطبية عليه أن يدرك ويحترم كل ما يتعلق بالمريض ، بالعقيدة ، والعادات
والتقاليد ، كما يجب عليه الأمام بحياة المريض والكثير من تفاصليها حيث إن مرضي
تكون مشاكلهم النفسية وضروهم الاجتماعية واضحة التأثير علي حالتهم المرضية ، ستخوض
الدراسة في هذه النقطة موضحة أهمية دور الأخصائي بحسبانه عاملاً مساعداً  للقائمين بالعملية الطبية في تحقيق شفاء
المريض.

7.     
تكمن أهمية الدراسة في كونها تشير إلي حقيقة
هامة غائبة عن بال الكثير من العاملين في المجال الطبي ، وهو دور العوامل
الاجتماعية ، والثقافية ، والاقتصادية في 
ظهور الأمراض ، وأهمية النضم والعلاقات الاجتماعية في علاجها .

8.     
ندرة البحوث والدراسات التي تناولت دور الأخصائي
الاجتماعي في المؤسسات الطبية ، وندرة الدراسات الميدانية التطبيقية في مجال
الخدمة الاجتماعية الطبية في الكثير من بلدان الوطن العربي ومنها ليبيا .

9.     
تمثل هذه الدراسة احدي المحاولات في مجال الخدمة
الاجتماعية الطبية ، التي تسلط الضوء علي واقع ممارسة الأخصائي الاجتماعي لعمله في
مستشفيات مدينة طرابلس .

 

((  أهداف الدراسة ))

1.     
لتعرف علي الدور الفعلي للأخصائي الاجتماعي في
بعض مستشفيات الجماهيرية .

2.     
التعرف علي الصعوبات التي يمكن أن تعيق الأخصائي
الاجتماعي عن القيام بدوره المهني في المستشفي .

3.     
الوقوف علي وجهة نظر المرضي في أهمية وفاعلية
الخدمات الفعلية التي يقدمها لهم الأخصائي الاجتماعي داخل المؤسسة الطبية .

4.     
التعرف علي وجهات نظر الإدارات وفرق العمل
الطبية ( أطباء ، ممرضون ، فنيون ) في أهمية وفاعلية الدور الذي يقوم به الأخصائي
الاجتماعي في المؤسسة الطبية ومدي وجود التعاون بين الجانبين في تقديم الخدمات
الطبية والإنسانية للمريض .

5.     
الخروج بتصور مقترح لدور الأخصائي الاجتماعي
الطبي ، منفصل عن بقية الأدوار الأخرى للعاملين بالمستشفي ، ليس معهم في تقديم
خدمة متكاملة للمريض ، ويمكن بها رفع كفأة الخدمات الاجتماعية ونوعيتها مع بقية
الخدمات الاخري ، ليتحقق في النهاية الدور الذي ينتظره المجتمع من المستشفي محققاً
رغبات المرضي المترددين عليه .

 

" تساؤلات الدراسة "

  1. ما هو الدور
    الفعلي الذي يمارسه الأخصائي الاجتماعي في المستشفيات ؟

ويشمل
ذلك دوره مع الحالات الفردية (المريض) ومع الجمهور (أسرة المريض وأقاربه وزواره)
ومع الفريق الطبي في المستشفي .

  1. ما هو الدور
    التوقع للأخصائي الاجتماعي بالمستشفي من وجهة نظر :

أ –
الأخصائي الاجتماعي نفسه .

ب- الفريق الطبي .

ج- إدارة المستشفى .

 

  1. ما هي المعوقات
    التي تواجه عمل الأخصائي الاجتماعي من النواحي التالية :

أ  - 
المعوقات المرتبطة بالإعداد العلمي .

ب –
المعوقات المرتبطة بالنواحي الإدارية .

ج –
المعوقات المرتبطة بعلاقته مع الفريق الطبي .

د –
المعوقات المرتبطة بعلاقته مع المرضي .

هـ المعوقات
الذاتية للأخصائي الاجتماعي .

  1. تتسأل الدراسة عن
    وجهة نظر المجتمع الليبي في معني وأهمية الخدمة الاجتماعية الطبية وفي أهمية
    الدور الذي يقوم به الأخصائي الاجتماعي في المستشفي .

تعليق واحد أضف تعليقاً

  1. هذا الموقع وقف لوجه الله تعالى، والقائمين عليه متطوعين، موجه لدعم وتثقيف عائلات الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والعاملين في خدمتهم في المجال التربوي والإجتماعي والصحي، ولكي يتم له النجاح يحتاج الى مشاركة الجميع بالرأي والمساهمة في التحرير …..والدعاء.

إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>